[size=12]

لقد أتينا لكم اليوم ببشرى طيبة .. تبث الأمل في نفوس أتعبها الندم .. وتبهج النفس بـ أماني محققة بإذن الله .
البشرة اليوم للذين لم يُدركوا الخير العظيم للشهر الفضيل ( رمضان ) .. للذين تملأ نفوسهم الحسرة على ما فاتهم من كنز الدرجات الرفيعة عند الله عز وجل في شهر رمضان .
نبشركم اليوم بفرصة عظيمة قد وهبها الله لكم لكي يمكنكم تعويض ما فاتكم في شهر رمضان .
نعم أخواني الكرام .. أنها حقاً فرصة عظيمة .. لا يمنحها إلا الله العظيم الحليم الرؤف بعباده .
هذه الفرصة هي أيام العشر الأوائل من ذي الحجة .. نعم أخواني الكرام .. أنها أعظم أيام العام كله .. وقد أقسم بها الله تعالى في كتابه العزيز وهذا دلالة على عِظَم شأنها . قال تعالى : "وَالْفَجْرِ‌ *وَلَيَالٍ عَشْرٍ‌ " الفجر 1 : 2 .



(لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ )الحج 28